MENNAT ALLA

مرحبا بكم فى منتدى منة الله Mennat alla
منتدى يحتوى على كل ما هو جديد فى البرامج
والافلام والالعاب قبل ان تتجول
سجل معنا حتى تستطيع ان تشاهد وتحمل من
المنتدى برامجك المفضلة

مستر/ عادل جاد



MENNAT ALLA

منتدى يضم كل ما يحتاجه المستخدم العربى
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الجيل التاني من Bmw X5

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اسير القلم

avatar

عدد الرسائل : 29
العمر : 29
اعلام الدول :
المهنة :
تاريخ التسجيل : 05/07/2008

مُساهمةموضوع: الجيل التاني من Bmw X5   الجمعة أكتوبر 24, 2008 2:32 am






الصانع البافاري "بي إم دبليو"، شأنه شأن أي صانع آخر، يعول كثيراً على النجاح التجاري لطرازاته؛ فالتغيير الشامل مهم، ولكن الحفاظ على نسب المبيعات المرتفعة مازالت الأهم، هذا ما يفسر احتفاظ الجيل الثاني من الطراز "إكس 5" بالخطوط الخارجية نفسها للجيل السابق، رغبة في استمرار المبيعات الكبيرة للجيل الأول الذي تم تدشينه منذ سبع سنوات، والتي تجاوزت حاجز الـ 615 ألف سيارة بجميع الأسواق التي طُرح بها.. ولكن هذا لا ينتقص من قدر التغييرات والتحسينات العديدة التي ألحقتها "بي إم دبليو" بجيلها الجديد من "إكس 5"، من زيادة طفيفة في قياسات الطول والعرض عن الجيل السابق، وكذلك زيادة صلابة البنية الهيكلية، مع اعتماد نظام تعليق أكثر قساوة، كما عالجت الشركة البافارية العديد من الثغرات التي تواجدت بالجيل السابق، تحديداً تلك المتعلقة بالقدرات التحميلية، لجعلها تتفوق على شقيقتها الواجن من الفئة الخامسة، فضلاً عن الارتقاء بالأداء الديناميكي الذي يُعززه الاختيار بين محركين بنزينيين أكبر بسعة 4.8 لترات فئة "في 8"، والأصغر من ست أسطوانات متتابعة بسعة 3 لترات، وإن بقيت أهم التحسينات المعتمدة، زيادة رحابة المقصورة عبر اعتماد صف ثالث اختياري من المقاعد للمرة الأولى، فضلاً عن سلاسة القيادة بكل هدوء على الطرقات السريعة، مع الثبات الواضح حتى عند الدخول بالمنعطفات، بفضل العجلات الكبيرة قياس 18 بوصة كتجهيز قياسي، والمكسوة بإطارات Runflat Tyres يمكنها السير وهي مفرغة من الهواء لمسافة تصل إلى 150 كم بشرط ألا تتخطى سرعة الـ 80 كم/ساعة، ناهيك عن الأنظمة التكنولوجية المتطورة، شأن نظام الدفع الجماعي للعجلات xDrive، ونظام التحكم المركزي "آي درايف"، وتقنية "التوجيه النشط" وغيرها من التقنيات التي سبق ودعمتها "بي إم دبليو" في بعض طرازاتها الفارهة.



تحسينات طفيفة تصميمياً!


لم تقم الشركة البافارية بإجراء تعديلات وتغييرات كبيرة على صعيد التصميم بجديدتها "إكس 5"، وذلك على الرغم من الزيادات الطفيفة بالقياسات العامة؛ فهي باتت أطول بنحو 18.7 سم، في حين زاد عرضها بنحو 6.8 سم، كما طالت الزيادات أيضاً قاعدة العجلات التي بلغت 2933 ملم، مما جعل "إكس 5" الجديدة تكتسب مظهر سيارات ستايشن واجن، وإن فضّل مسؤولو الشركة البافارية العريقة أن يحتفظ الجيل الثاني من "إكس 5" بالخطوط التصميمة الرئيسية للجيل السابق من دون تغييرات جذرية، علماً بأن تلك الزيادات المُلحقة ساهمت في تعزيز المساحات المخصصة للركاب بالمقصورة. أما هيكل "إكس 5"، فبات بدوره أكثر صلابة بنسبة 15% عنه بالجيل الأول؛ فعلى مستوى الواجهة الأمامية، جرى اعتماد دعامات من الألومنيوم خفيف الوزن، التي تعمل على تخفيف وطأة التصادم على المشاة، بالإضافة إلى امتصاص وقع الارتطامات وإبعاد قوتها تماماً عن ركاب المقصورة، ناهيك عن القضبان الفولاذية بالمؤخرة لتعزيز الصلابة ومقاومة الارتطامات الخلفية.



بوجه عام، جاء التصميم أنيقاً وعصرياً، بفضل الواجهة الأمامية ذات المصابيح المتأقلمة فئة "بي كزينون"-كتجهيز اختياري- والتي تتحرك تلقائياً على المنعطفات لتعزيز الرؤية الليلية، فضلاً عن تقنية "مساعد الإضاءة العالية" High-Beam Assist، الذي يساعد على العودة تلقائياً إلى الإضاءة المنخفضة بمجرد اقتراب سيارة أخرى، إضافة إلى المصابيح الخلفية، بتصميمها الجذاب المعهود المتخذ حرف "إل" التي تقسم الباب الخلفي، وأيضاً فتحتي العادم الكرومية والملحقات الضوئية الإضافية.

مكوّنات مُترفة، مع رحابة استثنائية!

من أبرز التحسينات اللافتة على "إكس 5"، تلك المتعلقة بالمقصورة الداخلية؛ حيث باتت أكثر رحابة وأناقة عن الجيل السابق، مع اعتماد وضعية قيادة مرتفعة نسبياً للسائق يكفل له رؤية واضحة للطريق بجانبه وخلفه، وهي تُعد وسطية بين وضعية الطرازات السيدان الشقيقة الممهورة بتوقيع "بي إم في"، ووضعية "لاندروفر إل آر 3". أما على مستوى جودة المكونات المختارة، فيمكن القول إنها على أعلى مستوى، ونلمس فيها الحرفية العالية، مع تزيين بعض أجزاء من المقصورة بالخشب الفاخر، ولمسات الألومنيوم الجذابة. على صعيد آخر، بات بالإمكان الاستفادة من صف ثالث من المقاعد، يتوافر به مقعدان صغيران لطفلين، يفصل بينهما حاملات الأكواب، علماً بسهولة الوصول إليهما عبر طي الصف الثاني كلياً إلى أسفل، أو دمجه كلياً بظهور المقاعد الأمامية.



على الصعيد العملي، تبلغ سعة صندوق التحميل 1750 لتراً، أي بزيادة قدرها 200 لتراً، عند طي الصفين الثاني والثالث للمقاعد، يُذكر أن باب صندوق التحميل بات بالإمكان فتحه على جزءين، لتسهيل تحميل الأمتعة وتفريغها. من جهة أخرى، تتمتع لوحة القيادة بالأناقة والفخامة معاً، كما يبرز المقوّد ثلاثي الأذرع متعدد الاستخدامات، والمزود بمفاتيح تحكم بالعديد من الوظائف، فضلاً عن أماكن التخزين العديدة بالمقصورة، من كونسول وسطي وجيوب التحميل بحاشيات الأبواب، وأيضاً صندوق القفازات وحاملات الأكواب، ناهيك عن التقنيات المتطورة المُدعمة، شأن نظام "أي درايف" الذي سبق وتم تدعيمه بالفئة السابعة الشقيقة؛ حيث يقوم بالتحكم بأنظمة الملاحة والتكييف والترفيه والاتصالات، مع إمكانية عرض الوظائف المختارة على شاشة مضادة للإبهار تقوم بضبط درجة وضوحها وفقاً للضوء الداخلي، واللافت للانتباه المفاتيح الثمانية المتراصة بمتناول السائق، والتي يمكن من خلالها تخزين الوظائف الرئيسية مثل أرقام الهواتف الهامة أو محطات الإذاعة المفضلة أو وجهة يسلكها السائق يومياً.. مع إمكانية اختيار نظام عرض المعلومات على الزجاج الأمامي HUD في مستوى رؤية السائق، ونظام كاميرا التصوير الخلفية التي تسهل عملية ركن السيارة، ونظام الاتصال اللاسلكي بالإنترنت BMW Online، ونظام صوتي متعدد القنوات، بجانب نظام ترفيهي رقمي "دي في دي" من نصيب الصف الثاني من المقاعد، وغيرها من آليات الترف.

خيارات عديدة للمحركات..

على الصعيد الميكانيكي، جرى طرح الجديدة "إكس 5" في الأسواق بخيارين من محركات البنزين، الأصغر من ست أسطوانات متتابعة، بسعة 3 لترات ويولد طاقة مقدارها 272 حصاناً مع أقصى عزم دوران يبلغ 315 نيوتن-متر عند 2750 د.د، ينطلق هذا المحرك من السكون وحتى سرعة 100 كم/ساعة في غضون 8.1 ثانية، بينما حددت الشركة سرعته القصوى عند 225 كم/ساعة، في حين يحقق هذا المحرك معدلا أفضل في استهلاك الوقود بنسبة 14% إلى ما يوازي 10.9 لتر لكل 100 كم. أما المحرك الأكبر، فجاء من ثماني أسطوانات على هيئة V، بسعة 4.8 لترات ويولد طاقة مقدارها 355 حصاناً، مع أقصى عزم دوران يبلغ 475 نيوتن-متر عند سرعة محرك تتراوح ما بين 3400 و3800 د.د، فضلاً عن انطلاقه من السكون إلى سرعة 100كم/ساعة في زمن يبلغ 6.5 ثانية، وسرعة قصوى محددة إلكترونياً بـ 240 كم/ساعة، كما نجد انخفاض استهلاك الوقود بمقدار 5% عن سابقه إلى ما يوازي 12.5 لتراً لكل 100 كم يقطعها.



تستفيد محركات "إكس 5" من علبة تروس أتوماتيكية متطورة من ست سرعات، تساعد على تفعيل الراحة عبر سرعة الانتقال بين التروس التي ارتفعت بنسبة 50% عن سرعة علب التروس الأتوماتيكية التقليدية، كما ساهمت في ترشيد استهلاك الوقود على عدد دورات المحرك المنخفضة، واللافت في ذراع الناقل تصميمه الجذاب، الذي يشبه إلى حد بعيد تصميم أدوات التحكم بألعاب الفيديو، ويمكن من خلاله تعشيق النسب يدوياً، كما أتاح تصميم ذراع ناقل الحركة في الاستفادة من مساحات تخزينية إضافية لحوامل الأكواب والكونسول الوسطي.

أداء ديناميكي راقي..

لم تقم "بي إم في" بتحسين قدرات تحدي الطرق الوعرة بجديدتها "إكس 5"، وقد يرجع السبب في هذا إلى انتمائها إلى قطاع سيارات الأنشطة الرياضية SAV، وهو قطاع جديد قدمته الشركة كبديل لقطاع السيارات الرياضية الترفيهية SUV، والمقصود به تحسين الانطلاق على الطرقات، بوصفها سيارة سياحية مُعدّة للمدن مع بعض القدرات الترفيهية الرياضية، شأنها شأن سيارات أخرى مثل "أودي كيو7" و"بورشه كايين" و"رانج روفر سبورت"، و"نيسان قاشقاي". ويساهم ارتفاع هيكل "إكس 5" وكذلك نظام التعليق المعتمد في ديناميكية السلوك بوجه عام، وعلى الرغم من أن الأخير لا يعتمد على نظام تعليق هوائي بتحكم إلكتروني، إلا أنه جاء مزوداً بدعامات شوكية مزدوجة للمحور الأمامي، وذلك للمرة الأولى بأحد طرازات الصانع البافاري، مما كان له أبلغ الأثر في الاستجابة لمتطلبات الأداء النشط على الطرقات المفتوحة والسريعة، وأيضاً الثبات الملحوظ والتماسك على المنعطفات، بفضل التنسيق الكامل مع بعض الأنظمة الإلكترونية المتطورة شأن تقنية "التوجيه النشط" Active Steering وهو النظام الذي يقوم بضبط عملية التوجيه وفقاً لسرعة السيارة على الطريق، الأمر الذي يتيح زيادة دوران المقوّد على السرعات البطيئة وأثناء ركن السيارة، بينما يحد منها على السرعات العالية وعند المنعطفات، لزيادة الاستقرار والأمان وغياب التوجهات الخطرة عن جسم السيارة، علماً بأن نظام التوجيه هو من فئة "الجريدة والبنيون"، مما يمثل بدوره تحسناً كبيراً على صعيد دقة التوجيه، ناهيك عن إمكانية اختيار نظام "القيادة المتكيفة" Adaptive Drive وهو النظام الأول من نوعه المُدعم بسيارة 4×4، ويستفيد من اعتماد قضبان مانعة للالتواء وصمامات كهرومغناطيسية بمخمدات أنظمة التعليق، يعملان على رصد معدل التسارع وزاوية القيادة والتسارع الجانبي، مما يتيح ضبط الزوايا الجانبية ودرجة التعليق المُثلى طوال الوقت، فضلاً عن إمكانية الاختيار بين وضعين للقيادة: "الرياضي" و"المريح". أما عن نظام الدفع الجماعي للعجلات xDrive، فهو نظام إلكتروني لتبديل عزم الدوران بين المحاور، يقوم بتوزيع قوى المحرك بنسبة 40/60 بين العجلات الأمامية والخلفية، مع إمكانية الاستجابة السريعة بتغيير نسب التوزيع تبعاً لظروف القيادة ونوعية الطرقات المختلفة.



كل التقنيات المتقدمة في خدمتك!

بالنسبة إلى أنظمة الكبح، فهي جيدة الفاعلية ومكونة من أسطوانات مهواة في الأمام والخلف، مع زيادة قطرها بما يقرب من نصف بوصة على المحور الأمامي لتبلغ 348 ملم وبوصة كاملة على المحور الخلفي عن الجيل السابق لتبلغ 320 ملم-للنسخ ذات المحرك بسعة 3 لترات-، مع اعتماد جيل حديث من أنظمة مانع الانزلاق الكبحي ABS، التي تعمل جنباً إلى جنباً مع أنظمة التحكم الإلكتروني بالثبات DSC لضبط دوران الإطارات على نفسها، ونظام التحكم بنزول المنحدرات HDC الذي يقوم بتخفيف سرعة السيارة عبر تفعيل المكابح عند نزولها من المنحدرات الوعرة، فضلاً عن نظام تحكم المكابح بالانعطاف CBC، الذي يعمل بدوره على إجبار السيارة على الانعطاف من خلال المقوّد في حال ميلها قدماً في السير بخط مستقيم عند اجتياز المنعطفات، ناهيك عن نظام مانع الانزلاق الدفعي DTC، الذي يساهم في تخفيف سرعة دوران العجلة الشاردة وتصحيح مسارها عند الانطلاق بالأرضيات الزلقة. يُذكر أنه تم اعتماد عجلات من خلائط الألومنيوم قياس 18 بوصة كتجهيز قياسي، مكسوة بإطارات متطورة Runflat Tyres ذات حواف ممتدة قياس 55/255، يمكنها السير مفرغة تماماً من الهواء لمسافة كبيرة تصل إلى 150 كم، بسرعة لا تتجاوز الـ 80 كم/ساعة، إضافة إلى اختيار نظام التعرف على عيوب الإطارات عبر التحذير من النقص التدريجي في ضغط الهواء، ومتوافر أيضاً عجلات قياس 19 أو 20 بوصة ضمن باقة التجهيزات الإضا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الجيل التاني من Bmw X5
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
MENNAT ALLA :: المنتدى العام :: منتدى الصور-
انتقل الى: